The Syria of today offers tourists as much a cultural experience as a sightseeing one, where ancient history provides a fascinating backdrop to everyday life on the streets                          

 


من روائع نزار قباني

أنا يا صديقةٌ مُتعبٌ بعروبتي

ألقاها عام 1980

هَلْ في العيونِ التونسّيةِ شاطيٌء
تَرتاحُ فوقَ رِمالهِ الأعصابْ ؟

أنا يا صديقةٌ مُتعبٌ بعروبتي
فهل العروبة لعنةٌ وعِقابْ ؟

أَمشي على وَرقِ الخريطةِ خائفاً
فعلى الخريطةِ كُلنا أَغْراب

أتكلم الفُصحى أَمام عشيرتي
وأعيد ... لكن ما هناك جَواب

لولا العباءاتِ التي التّفوا بها
مَا كُنتُ أحسبُ أنهّم أَعْرابْ

يَتقاتلونَ على بَقايا تمرةٍ
فخناجرٌ مرفوعةٌ وحِرابْ

قُبلاتُهم عربيةٌ ... مَن ذَا رَأى
فيما رأى قُبلاً لها أَنياب

يا تونس الخضراءُ كأسي عَلقمٌ
أَعَلَى الهزيمةِ تُشْرَبُ الأَنْخاب ؟

مِنْ أَين يأتي الشّعرُ؟ حين نهارُنا

قَمعٌ وحينَ مَساؤُنا إِرْهَابْ

سَرقوا أَصابعنا وعِطْرَ حُروفنا

فَبأيّ شَيءٍ يُكْتَبُ الْكِتابْ؟

والحِكْمُ شِرْطيٌ يَسيرُ وَراءنا

سِرّاً فَنكهةُ خُبزنا اسْتجوابْ

يا تونس الخضراءُ كيفَ خَلاصُنا؟

لمْ يَبقَ منْ كُتبِ السّماءِ كِتابْ

مَاتَتْ خُيولُ بَني أُميّةَ كُلها

خجلاً.. وظّل الصرفُ و الإعرابْ

فكأنّما كُتبُ التّراثِ خُرافةٌ

كُبرى.. فلا عُمَر.. ولا خَطّاب

وبيارقُ ابْنُ العَاصِ تمَسحُ دَمْعَها

وعَزيزُ مِصْرَ بالْفِصَامِ مُصابْ

مَنْ ذا يُصّدقُ أَنّ مِصْرَ تهّودتْ

فمقامُ سيدّنا الحسينِ يَبابْ

ما هَذهِ مِصرْ.. فإنّ صَلاتَها

عِبريةٌ.. و إِمَامُها كَذّابْ

ما هَذهِ مِصرْ.. فإنّ سَماءَها

صَغُرتْ.. وإنّ نُسَاءها أَسْلابْ

إِنْ جَاءَ كافورٌ.. فَكمْ مِنْ حَاكمٍ

قَهَرَ الشّعُوبَ.. وَتاجُهُ قِبْقَابْ

وخَريطةُ الوَطن الكبيرِ فَضيحةٌ
فَحواجزٌ ... ومخافرٌ ... وكِلابْ

والعالَمُ العَربيُّ ....إمَا نَعجةٌ
مَذبوحةٌ أَو حَاكمٌ قَصّاب

والْعالِمُ العَربيُّ يَرْهن سَيفهُ
فَحِكايةُ الشّرف الرفيع سَرابْ

 
 Web site designed and maintained by Yaser Kherdaji
Toronto - Canada
Copyright 2003 -
سوريا يا حبيبتي - سوريا اليوم
تصميم و إشراف ياسر خرده جي 
تورونتو - كندا
المقالات و الآراء و محتويات الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن عن رأي الموقع و انما تعبر عن رأي كتابها