The Syria of today offers tourists as much a cultural experience as a sightseeing one, where ancient history provides a fascinating backdrop to everyday life on the streets                          

 


لجميع الأشخاص الذين ولدو وعاشوا

في أعوام 1950، 60، 70 وحتى الـ 80

أولا، نحن عشنا وولدنا بشكل طبيعي، على الرغم من إن أمهاتنا تناولوا الأسبرين عندما كانوا يشعرون بوجع الرأس، وتناولوا الطعام المعلب، دخنو، وعملوا إلى اليوم الأخير من الحمل، ولم يجروا قط اختبار البول السكري

  في ذلك الوقت لم تكن هناك تحذيرات من نوع "أبقيه بعيدا عن متناول الأطفال" على زجاجات الأدوية، والأبواب، والخزن.

ونحن عندما كنا 10-11 عاما لم نرتدي البامبرز وتبولنا في السرير.

كأطفال ركبنا السيارات دون حزام أمان ولم يكن بسيارات أهالينا أكياس هواء، ولم نكن مجبرين على أستعمال الخوذة عند ركوب الدراجة

شربنا الماء من خرطوم سقي الحديقة وليس من زجاجة مشتراة من سوبر ماركت، كما وتشاطرنا زجاجة الكولا مع اصدقائنا

ولاأحد مات بسبب ذلك

  أكلنا الآيس كريم المصنوع من منتجات الألبان، والخبز الأبيض، والزبدة الحقيقية، كما شربنا الكولا التي حينها أيضا كانت مليئه بالسكر، لكننا لم نكن سمينين أو ممتليئين

لأننا كنا دائما نلعب خارج البيت

  كنا نغادر المنزل في الصباح، ونلعب طوال اليوم، حتى تشعل أضواء الشوارع،

ألعاب من مثل التخبايه، والتوش والكل، وعسكر وحراميه، رعاة البقر والهنود، والعصمنيا و.... وجميع الألعاب الأخرى التي أستطاع خيال الأطفال أن يبتدعها

  في كثير من الأحيان، لم يتمكن أحد أن يجدنا طوال اليوم. ولم يكن بذلك أي مشكله...

  قضينا أيام بأكملها نصنع سيارات من النفايات التي نجدها بقبو المنزل، ثم ركبناها بأول شارع منحدر متناسين اننا نسينا أن نصنع لها الفرامل، وبعد بضع تجارب، والكثير من الوقوع والكدمات وأحيانا كسر أصبع أو ... 

تعلمنا كيفية حل المشكلة

لم يكن لدينا أصدقاء وهميون، أو مشاكل التركيز في المدرسة لم يعطونا أقراص ضد النشاط المفرط.ولم يكن لدينا في المدرسة مختص بعلم النفس أوموجه تربوي، ومع ذلك فإننا أنهينا دراستنا

  ولم يبيع لنا أحد المخدرات أمام المدارس...

  لم يكن لدينا بلاي ستيشن، نينتندو، أو صندوق X، ولا ألعاب فيديو ولم يكن لدينا 99 قناة تلفزيون (إثنتان فقط)، لم يكن لدينا جهاز الفيديو، أو أجهزة موسيقى فراغيه، ولاهواتف خليوية أوحواسيب ، أوغرف الدردشة عبر الانترنت.......

كان عندنا أصدقاء

وكنا نخرج ونلهو معهم!

وقعنا عن الأشجار، رمينا الحصى على زجاج الجيران، تشاجرنا، كسرنا الأسنان أو القدمين أو اليدين، ولكن أهالينا لم يذهبوا بسبب ذلك إلى المحكمة

لعبنا القوس والسهم، وعملنا ... وأشعلنا النيران لرأس السنة الجديدة، ونجينا من تحمل أي محاسبه أومسؤوليه!

  ذهبنا لمنازل أصدقائنا بالدراجة أو سيراً، نناديهم أمام الباب أو ندخل ببساطه لمنزلهم لنكون معا!

عندما كنا نقع في مشاكل مع القانون، أهالينا لم تدفع نقودا لإخراجنا.

في الواقع، فإنهم غالباً ما كانوا أكثر صرامة معنا من القانون

لم نقضي عطل نهاية الأسبوع مرة مع أمنا ومرة أخرى مع والدنا كان لدينا منزل واحد وعائلة واحدة.

  ________________________________________

ال 50 سنة الماضية كانت الأكثر إنتاجا في تاريخ البشرية

  أجيالنا أنتجت أفضل المخترعين والعلماء حتى يومنا هذا.

كان لدينا الحرية، الحق في الخطأ، النجاح والمسؤولية.

وتعلمنا أن نعيش مع هذا!

أنت تنتمي إلى هذا الجيل؟

تهانينا!  

 

 
 Web site designed and maintained by Yaser Kherdaji
Toronto - Canada
Copyright 2003 -
سوريا يا حبيبتي - سوريا اليوم
تصميم و إشراف ياسر خرده جي 
تورونتو - كندا
المقالات و الآراء و محتويات الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن عن رأي الموقع و انما تعبر عن رأي كتابها