The Syria of today offers tourists as much a cultural experience as a sightseeing one, where ancient history provides a fascinating backdrop to everyday life on the streets                          

 


 

كندا

 

 معلومات وصور


 

 


* تعتبر كندا ثاني أكبر دولة في العالم من حيث المساحة و تعاني كندا من قلة عدد السكان بالرغم من ثروتها الطبيعية الهائلة . و مساحتها الشاسعة و يحد كندا من الاتجاهات الثلاثة ثلاث محيطات هي المحيط الأطلنطي و المحيط الهادي و المحيط المتجمد الشمالي و يحدها من الجهة الجنوبية الولايات المتحدة الأمريكية


كندا هي إحدى الدول الصناعية السبع الكبرى وواحد من أكثر دول العالم نمواً و تطوراً من الناحية الاقتصادية و أكثرها توفيراً لفرص العمل في كافة المجالات .

مستوى التعليم و الخدمات الصحية في كندا هو الأرقى على مستوى العالم بالإضافة إلى أن التعليم و الخدمات الصحية مجانية .
 

* العاصمة: أوتاوا.

و الأحزاب الرئيسية في كندا هي :

1. حزب الأحرار الحاكم .
2. حزب الاتحاد الكندي .
3. حزب اتحاد كيبك .
4. حزب المحافظين .
5. حزب الديموقراطيين .

* مساحة البلد: 9،984،670 كم2.

 

* موقع البلد: تقع كندا في قارة أمريكا الشمالية وفي شمالها بالتحديد، يحدّها من جهة الشمال المحيط المتجمد الشمالي، ومن الجنوب تحدّها الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الشرق تحدّها غرينلاند، ومن جهة الغرب تحدّها ألاسكا.

 

* وحدة النقد: الدولار الكندي.

 

* الحكم: ملكي دستوري.

 

* عدد السكان: قدر عدد سكان كندا عام 2005 بـ (32،233،955) نسمة يتوزعون بنسبة 76% في المدن و 24% سكان ريف.


و قد تشكل هذا العدد في الغالب من الهجرات المتتالية إلى كندا حيث تضم كندا مهاجرين من كافة أنحاء العالم كما تعتمد كندا على الهجرة لزيادة عدد السكان لذا فأن ترحيب كندا بالمهاجرين هو تقليد ثابت في الحياة الكندية ينبع بشكل أساسي من الدستور الكندي و طبيعة السكان .

 

* اللغة: معظم السكان يتكلمون الإنكليزية وقسم آخر منهم يتكلم الفرنسية، بيد أن هناك نسبة جيدة تتكلم اللغتين معاً.

 

* الديانة: 47% كاثوليك غربيون و 41% بروتستانت وهناك أقليات من باقي الأديان.

 

* أهم المدن:

- تورنتو.

- مونتريال.

- فانكوفكر.

- أوتاوا.

 
* ثاني أكبر دولة في العالم :

بمساحتها البالغة حوالي 10 ملايين كيلومتر مربع، تعتبر كندا ثاني أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، وتأتي بعد الاتحاد الفيدرالي الروسي. لكن مقابل هذا الاتساع فإن عدد السكان وفقا لإحصائيات العام 2000 لا يزيد عن 31 مليون نسمة، وهو عدد قليل جدا بالمقارنة مع الولايات المتحدة الأمريكية التي يزيد عدد سكانها عن 260 مليون نسمة، ويحيط بكندا ثلاث كتل مائية هي: المحيط الهادي جهة الغرب، المحيط الأطلسي جهة الشرق، والمتجمد الشمالي جهة الشمال.

وتنقسم البلاد إلى 10 مقاطعات و3 أقاليم. وتعتبر أونتاريو المقاطعة الأكبر حجما من الناحية السكانية.
كما وتعتبر تورنتو وهي العاصمة الرسمية لمقاطعة أونتاريو الوجهة الرئيسية للمهاجرين، حيث يقصدها حوالي نصف المهاجرين بسبب مناخها المعتدل نسبيا وموقعها الاستراتيجي في منطقة "البحيرات العظمى" الأمر الذي ساعدها على بناء صناعة عملاقة في كافة المجالات التقنية. نوع الحكم اتحاد كونفدرالي وديمقراطية برلمانية
يسكن غالبية سكان كندا في الجزء الجنوبي من البلاد. واسم كند اشتق من اللغة الأوروقية لسكان كندا الأصليين ومعناها القرية أو المجتمع . وتحتوي كندا بحيرات ومياه داخلية أكثر من أي بلد في العالم. والطقس في كندا يميل إلى البرودة لوقوعها بأقصى الشمال إلا أنه يميل إلى الاعتدال كلما اتجهنا جنوبا. وتقع أخصب أراضيها بملاصقة
البحيرات العظمى مثل مقاطعة أونتاريو ونيو برونزويك.
 

* طبيعة الأرض :

باستثناء أرخبيل جزر القطب الشمالي يمكن تقسم البلاد إلى خمس أقاليم: الجزء الأكبر ويسمى " الدرع الكندي"، ويتميز بصخور الجرانيت القديم وتغطية رمال متفرقة تمت تعريتها بصورة عميقة بواسطة العوامل الجليدية، يتكون
شرق "كندا" من جبال "الأبلاش الكندية" وبحيرات "اش تي لورانس" و"لورا ليك" ويعتبر هذا الإقليم امتداد لجبال "الأبلاش" وسهول الأطلنطي الساحلية. ومنطقة بحيرات "اس تي لورانس" عموما أراضي مستوية تشمل أكبر الأراضي الزراعية في شرق ووسط "كندا" أما السهول الداخلية فهي امتداد للسهول العظمى الأمريكية،وتحد الدرع الكندي من الغرب.

أما الجزء الخامس فهو يشمل الجبال العالية غرب السهول الداخلية "مونت روبسون" هو أعلى قمة في الجبال الكندية وتوجد عشر قمم أخرى يصل ارتفاعها أكثر من 11.500 قدم. وإلى الغرب من الجبال الكندية يوجد إقليم تحتله سلاسل متعددة معزولة وهضبة واسعة. أودية الأنهار العميقة وامتداد الأراضي الزراعية هي من أهم المعالم في منطقة الهضبة.

* البيئة المائية :

تتمتع "كندا" بالعديد من البحيرات والمياه الداخلية أكثر من أي بلد في العالم، ويحتضن خليج "هدسون" الواسع في مياهه جزيرة "ساوثهامبتون"، بالإضافة إلى البحيرات العظمى على الحدود الأمريكية الكندية لدى "كندا" حوالي 31 بحيرة، والعديد من الأنهار الكبيرة تجري عبر الأراضي الكندية وتصب في المسطحات المائية الكبيرة، مثلا نهر
"اس تي لوارنس" ينبع من البحيرات العظمى ويصب في خليج "اس تي لوارنس"، أما أنهار "اتاوا" و"ساقيناي" فهي أهم روافد "اس تي لورانس" نهر يصب "اس تي جون" في خليج "فندي"، أما نهر "ساسكتشوان" فيتدفق في بحيرة "وينيبيج" وكذلك نهر "نيلسون" بالإضافة إلى الكثير من الأنهار الأخرى.

 

* المناخ:

يقع جزء من الأراضي الكندية الرئيسية ومعظم أرخبيل القطب الشمالي في المنطقة المتجمدة وتقع بقية أجزاء البلاد في النصف الشمالي من المنطقة المعتدلة الشمالية، لذلك فإن الظروف العامة للطقس تتدرج من أقصى درجات البرودة في الأقاليم القطبية إلى درجات الحرارة المعتدلة في خطوط العرض الجنوبية. ويتميز المناخ الكندي بالتنوع الكبير، ففي المناطق البحرية فإن شدة البرودة ودرجات الحرارة يلطفان بالعوامل البحرية، وعلى طول الساحل الغربي الصيف معتدل والشتاء عالي الرطوبة وأمطاره غزيرة وفي منطقة "الكورديليرا" تهطل الأمطار والثلوج بكميات قياسية. منطقة "الكورديليرا" دافئة وجافة وتسود بها رياح غربية تلطف من ظروف الشتاء في منطقة الجبال والسهول المجاورة.
 

* التقسيم الجغرافي لكندا:

تتكون كندا من عشر مقاطعات و ثلاث أقاليم و هي كما يلي :

1. أونتاريو
2. كيبك
3. نيو فوندلاند
4. نوفا سكوتشيا
5. نيو برونزويك
6. جزيرة برنس إدوارد
7. منتوبيا
8. سسكتشوان
9. برتش كولومبيا
10. ألبرتا


* الصحة:
تمتلك كندا واحد من أفضل النظم العلاجية و الصحية في العالم و التي تهدف إلى توفير الرعاية الصحية المجانية لكافة الكنديين و المهاجرين إلى كندا .
 

البلدان المجاورة :

 الولايات المتحدة الأمريكية وتشرف على كل من المحيط الأطلسي والمحيط الهادي والمحيط المتجمد الشمالي.

يحدها بحر "بيفورت" والقطب الشمالي من الشمال، وخليج "بفين" ومضيق "ديفس" في الشمال الشرقي ويفصلان "كندا" عن "جرينلاند" ويحدها من الشرق المحيط الأطلنطي و"الولايات المتحدة" من الجنوب والمحيط الهادي في الغرب و"الآسكا" في الشمال الغربي.

 تعدد الثقافات و الأعراق: *

أحد البنود الرئيسية في الدستور الكندي هي اعتزاز كندا بأنه بلد متعدد الأعراق و الثقافات و الأصول و يؤكد الدستور الكندي على حماية هذا التقليد و منع أي صور التمييز أو التفرقة بسبب اللون أو الجنس أو الدين .

 

* المنظمات الدولية التي تنتمي إليها الدولة: الأمم المتحدة، الكومنولث، حلف شمال الأطلسي، منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

 

* العلم: عبارة عن ورقة نبات القيقب الحمراء في قسم أبيض يحيط من جانبيه خطان أحمران عموديان.

 

* أهم المنتجات:

- الزراعة: الحبوب واللحوم والحليب والخضروات.

- الصناعة: السيارات والمنتجات الغذائية والآلات والأخشاب وتكرير النفط والحديد.

- التعدين: النفط والغاز الطبيعي والذهب والنحاس والفحم الحجري.

 

* نبذة تاريخية:

- كان لفرنسا السبق في الاكتشاف الأوروبي لكندا حيث أقامت لها مستعمرة في شرقي كندا في القرن السابع عشر الميلادي ومنها استطاع التجار التوغل في الأراضي العميقة بقصد التجارة، إلا أنه في عام 1763م استطاعت بريطانيا السيطرة على معظم الأراضي الكندية. وفي عام 1867 تعاون الكنديون الناطقون بالفرنسية والآخرون الناطقون بالإنكليزية في إنشاء مستعمرة موحدة عرفت بحكومة كندا وقد استقلت عام 1931.

 

 عام 1867 شكلت كل من مقاطعة أونتاريو و نيو برونزويك و نوفا سكوتشيا و كيبك اتحاداً . . و في 1 يوليو 1867 تم الاعتراف بهذا الاتحاد باسم كندا و تحتفل كندا بهذا اليوم سنوياً كعيد وطني. و في عام 1965 تم اختيار علم كندا الحالي و الذي يتألف من اللونين الأبيض و الأحمر مع ورقة ( Maple leaf )

 

- في القرن التاسع عشر وفي الفترة (1867-1816) تزايدت أعداد المهاجرين إلى كندا وبدأت حركة مطالبة بالحكم الذاتي في أوساط الكنديين خلال أربعينيات القرن، ولم يكن أمام بريطانيا إلا أن منحتهم نوعاً من الحكم الذاتي..

كان عدم رضاء الكنديين الفرنسيين يتزايد من جراء تزايد المهاجرين من بريطانيا في تلك الأثناء. فبدأت الاضطرابات ووصلت حد الثورة في كندا الفرنسية.

 

- بدأ بعض الساسة الكنديين يطالبون لمواجهة هذه المصاعب السياسية بالرجوع إلى الحكم الفدرالي.. ومن عام 1868 وحتى 1913م تطورت هذه الدولة الكندية اقتصادياً وصناعياً وزراعياً واتسعت لتشمل تسعة أقاليم وازدهر اقتصادها في أوائل القرن العشرين وتعاقب على حكمها الحزبان الرئيسان حزب المحافظين التقدميين وحزب الأحرار.

 

- نالت كندا استقلالها الكامل عن بريطانيا عام 1931م واستمر ازدهارها أثناء الحرب العالمية الثانية فأصبحت بلداً صناعياً ذا قوة صناعية..

- وقد شهدت كندا هجرة متزايدة في الفترة بين عامي 1945 و 1956م من ألمانيا وإيطاليا وغيرها..

- وقد مرت كندا في الستينيات بمرحلة اقتصادية حرجة، فتدهورت تجارتها الخارجية وتزايدت البطالة فيها مما أدى إلى ثوران نعرات قومية فقامت حركة في كويبك قاصدة الاستقلال، واستمرت بقوة في السبعينيات واستمر معها الاضطراب في الاقتصاد حتى شهد ذلك انفراجاً بتحسين العلاقة مع الصين والاتحاد السوفياتي ولا يزال الوضع على ما كان عليه في تلك الفترة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 Web site designed and maintained by Yaser Kherdaji
Toronto - Canada
Copyright 2003 -
سوريا يا حبيبتي - سوريا اليوم
تصميم و إشراف ياسر خرده جي 
تورونتو - كندا
المقالات و الآراء و محتويات الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن عن رأي الموقع و انما تعبر عن رأي كتابها