The Syria of today offers tourists as much a cultural experience as a sightseeing one, where ancient history provides a fascinating backdrop to everyday life on the streets                          

 


         في ثقافة الاسنان        

     العلاقة الإمراضية بين اللب والنُسُج الداعمة  

 

إن السن والنسج الداعمة له، وحدة متكاملة لا يمكن أن تنفصل عن بعضها، فالسن يحوي الميناء والعاج والملاط، وهذه النسج تحيط بالجزء الهام الذي يسكن داخلها وهو اللب السني بما يحتويه من عناصر نسيجية تسكن داخلها ألياف عصبية وأوعية دموية وغير ذلك كلها تشكل ما يسمى اللب السني.

كما أن السن بحد ذاته مغروس ضمن العظم الفكي بواسطة نسج داعمة ونسج رابطة على شكل مفصل من نوع خاص تؤمن ثبات السن مع بقاء حركة مفصليه يتميز بها السن عن باقي القطع العظمية المتمفصلة في الجسم تسهل وتساهم في عملية المضغ وتساعد السن على بقائه في الفم لسنوات طويلة.

ولهذا لا يمكن أن ينظر للسن والنسج الداعمة إلا كوحدة حيوية واحدة ذات علاقة وثيقة فيما بينها وأن كل ما يؤثر في السن  يؤثر بالتالي على النسج الداعمة والحاملة لهذه السن ويستمر هذا التأثير مدى حياة السن في الفم سواء في حالة الصحة أو حالة المرض.

إن استمرارية السن في الفم تعتمد على بقاء السن ثابتاً في الفم وليس على حيوية اللب فقط لذا فإن سلامة النسج المحيطة بالسن هي دليل سلامة وظيفة السن بغض النظر عن حيوية هذه السن أو استئصال اللب.

وكثيراً ما كان يعتقد بأن السن ذات الناسور أو السن ذات مجرى قيحي لثوي يجب أن تقلع لأنها فقدت وظيفتها ويجب التخلص منها ولا يستطب لها بأي معالجة لبية. وفي حقيقة فإنه يمكن إنقاذ كثير من الأسنان من القلع وذلك بالمشاركة العلاجية بين المداواة اللبية والمداواة المناسبة للنسج ما حول الذروية أو ما حول السن.\

و بشكل عام فإن الأسنان التي تحتاج إلى لبية هي:

1ـ حالات تموّت اللب: وتشمل: تموت ـ ورم حبيبي بناسور أو دون ناسور ـ خراجات مزمنة.

2ـ خراجات سنية مزمنة والمفتوحة على الميزاب اللثوي من الذروة وعبر الجذر.

3ـ كسور الجذر الناتجة عن الرضوض والصدمات.

4ـ الأسنان المصابة بامتصاص جذور سببي أو غير معروف السبب.

5ـ الأسنان غير مكتملة الذروة والملتهبة أو متموتة اللب مع آفة أو دون آفة ذروية.

6ـ الأوتاد أو الزروع داخل اللب عبر القناة.

7ـ إعادة الزرع المقصود أو بعد الصدمات أو نقل السن من سنخ لآخر.

8ـ الأسنان المحتاجة للشطر أو بتر الجذر.

الأسنان التي تحتاج الى معالجات حول اللثة للنسج الداعمة:

1ـ الآفات الرضية الإطباقية والتي تسبب التهاباً طفيفاً في اللب قابلاً للشفاء.

2ـ الآفات الرضية الإطباقية المسببة لالتهاب لثوي والتي تؤدي إلى تشكل جيب وهي على نوعين:

آـ تراجع الآفة في حال بقاء تأثير لبي على شكل حساسية لبية أو على شل انكشاف العاج.

ب ـ تراجع الآفة في حال بقي تأثير لبي على شكل حساسية لبية بسبب انكشاف أقنية جانبية كانت موجودة في جذر منطقة العمل والمعالجة.

3ـ آفات حبيبية تحت العظم أو فوق العظم تركت بعد المعالجة والتجريف. حساسية لبية.

4ـ تشكل حبيب فوق العظم وأمتداده تحت مستوى ذروة السن وترافقه بامتصاص جانبي أو ذروي للسن، عندها لا بد من تقييم حالة اللب للاختبارات الحيوية المجموعة ذات الآفات المشتركة اللبية وآفات للنسج الداعمة وتشمل:

أـ أي آفة من المجموعة الأولى لم تستجب للمعالجة اللبية فقط فهي تتطلب معالجة للنسج حول السنية.

ب ـ أي آفة من المجموعة الثانية لم تستجب للمعالجة حول السنية فقط فهي بحاجة إلى معالجة لبية.

 

 
 Web site designed and maintained by Yaser Kherdaji
Toronto - Canada
Copyright 2003 -
سوريا يا حبيبتي - سوريا اليوم
تصميم و إشراف ياسر خرده جي 
تورونتو - كندا
المقالات و الآراء و محتويات الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن عن رأي الموقع و انما تعبر عن رأي كتابها