The Syria of today offers tourists as much a cultural experience as a sightseeing one, where ancient history provides a fascinating backdrop to everyday life on the streets                          

 


المراوغ

يقال: انه كان هناك أسد ومعه ابن آوى يأكل من فواضل طعامه، فأصاب الأسد جَرَب، وضعف شديد، وجهد، فلم يستطع الصيد.

فقال له ابن آوى: ما بالك، يا سيد السباع، قد تغيرت أحوالك؟

قال الأسد: هذا الجرب الذي قد أجهدني، وليس له دواء إلا قلب حمار وأذناه.

قال ابن آوى: ما أيسر هذا! وقد عرفت بمكان حمار.

أتى ابن آوى الحمار وسلم عليه، فقال له: مالي أراك مهزولاً؟

قال: ما يطعمني صاحبي شيئاً.

فقال له: وكيف ترضى المقام معه على هذا؟

قال الحمار: فما لي حيلة في الهرب منه.

قال ابن آوى: فأنا أدلك على مكان معزول عن الناس، خصيب المرعى، فيه قطيع من الحمر لم تر عين مثلها حسناً وسمناً.

قال الحمار: وما يحبسنا عنها؟ فانطلق بنا إليها.

فانطلق به ابن آوى نحو الأسد، وتقدم ابن آوى، ودخل الغابة على الأسد، فأخبره بمكان الحمار. فخرج إليه وأراد أن يثب عليه، فلم يستطع لضعفه، وتخلص الحمار منه. فأفلت هلعاً على وجهه، فلما رأى ابن آوى أن الأسد لم يقدر على الحمار، قال له: أعجزت يا سيد السباع عن هذه الغاية؟

فقال الأسد: إن جئتني به مرة أخرى، فلن ينجو مني أبداً.

فمضى ابن آوى إلى الحمار فقال له: ما الذي جرى عليك؟ إن أحد الحمر رآك غريباً، فخرج يتلقاك مرحباً بك، ولو ثبت له لآنسك، ومضى بك إلى أصحابه.

فلما سمع الحمار كلام ابن آوى، ولم يكن رأى أسداً قط، صدقه، وأخذ طريقه على الأسد، فسبقه ابن آوى إلى الأسد، وأعلمه بمكانه، وقال له: استعد له: فقد خدعته لك، فلا يدركنك الضعف في هذه النوبة، فإنه إن أفلت لن يعود معي أبداً فقام الأسد لتحريض ابن آوى له، وخرج إلى موضع الحمار، فلما بصر به عاجلة بوثبه افترسه بها.

ثم قال: قد ذكرت الأطباء أنه لا يؤكل إلا بعد الغسل والطهور، فاحتفظ به حتى أعود فآكل قلبه وأذنيه، وأترك ما سوى ذلك قوتاً لك.

فلما ذهب الأسد ليغتسل، عمد ابن آوى إلى الحمار فأكل قلبه وأذنيه، رجاء أن لا يتطير الأسد منه، فلا يأكل منه شيئاً، ثم أن الأسد رجع إلى مكانه.

فقال لابن آوى: أين قلب الحمار وأذناه؟ قال بن آوى: ألم تعلم أنه لو كان له قلب يفقه به، وإذنان يسمع بهما، لم يرجع إليك بعدما أفلت ونجا من الهلكة؟

 
 Web site designed and maintained by Yaser Kherdaji
Toronto - Canada
Copyright 2003 -
سوريا يا حبيبتي - سوريا اليوم
تصميم و إشراف ياسر خرده جي 
تورونتو - كندا
المقالات و الآراء و محتويات الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن عن رأي الموقع و انما تعبر عن رأي كتابها